Thursday , 17 June 2021 KTM College
Literature

ملامح المقاومة في أدب كيرالا العربي

12-November-2018
حمزة علي

المقاومة هي الثبات والدفاع عن النفس والحياة، فمن الممكن ان نقول أن القطعات الأدبية التي تحتوي على هذه الافكار فهي من آداب المقاومة. فأما أدباء المقاومة هم الذين يتكلمون عن حقوق الشعب الضائعة، وتحريض المظلومين علي استرجاع حقوقهم من الظالمين، وتنبيه المستضعفين علي عدم التسليم للمستكبرين. وكانوا يتحدثون عن كلمات مأخوذة من قلوب الأمة ويعالجون عن المشاكل التي يواجهونها تحت احتلال الإستعمار والصهيونية.وان عديدا من الأدباء والعلماء حثوا الأمة المسلمة على النضال ضد المستعمرين والصهيونية بأقوالهم الحادة والمتأثرة في النفوس.
وقد ظهرت عناصر المقاومة في الأدب في كثير من أنحاء العالم منذ بداية الاستعمار والإحتلال والاعتداء. فأما البلدان العربية مثل فلسطين وتونس وليبيا ولبنان وسوريا ومصر نرى فيها وجود القطعات الأدبية التي اشتملت على عناصر المقاومة لمطالبة من الشعوب على الاعتناء بالدفاع ضد الأعداء المستعمرين .
وللهند تجربة عتيقة وقديمة في مجال أدب المقاومة . لان المستعمرين هم حكموا الهند واحتلوا أراضيها طول بعض القرون ، فبسبب اضطهادهم الوحشية وارتكاباتهم وأفعالهم العنيفة تولدت وظهرت المقاومة في آداب أصحاب الهند، خاصة في ادب كيرالا.
وكان في كيرالا علماء أجلاء خدموا الدين والعلم واللغة بمؤلفاتهم الرائعة وكتاباتهم البديعة في مجالي النثر والشعر ، خاصة في موضوعات دينية . وفي نفس الوقت قاموا بقيادة الحركات الوطنية والثورات الإستقالالية ضد الإستعمار والمستعمرين ، وحرضوا المواطنين على النضال والجهاد ضد الإستعمار والإحتلال الأجنبي من خلال تأليفاتهم المهيجة.
ومن أهم العلماء الذين قاوموا الإستعمار عبر كتبهم ، الشيخ زين الدين المخدوم الصغير هو الذي قاوم بكتابه الشهير " تحفة المجاهدين وبعض اخبار البرتغاليين " ، والشيخ زين الدين المخدوم الكبير بكتابه " تحريض أهل الإيمان على جهاد عبدة الصلبان "والشيخ قاضي محمد الكاليكوتي قاوم ب"خطبته الجهادية " وبقصيدته " الفتح المبين" ، والسيد علي المنفرمي بكتابه " السيف البتار" ، و السيد فضل بن علوي بتأليفه " عدة الأمراء والحكام لإهانة الكفرة وعبدة الصلبان" ، ، كما قام عمر القاضي البلنكوتي بمقاومة من خلال مؤلفته " الرسائل الشعرية"، وباريكوتي مسليار ب " مهمات المؤمنين " . هنا اشير الى هذه المؤلفات ومضامينها وخلفيتها التاريخية ملخصا. هذا كما يلي :
تحفة المجاهدين في بعض أخبار البرتغاليين : وضع هذا الكتاب الشيخ زين الدين المخدوم الصغير الفناني ، أحد كبار العلماء في كيرالا. والي هذا الكتاب يرجع الفضل في انه أول كتاب في تاريخ كيرالا قام بتأليفه أحد أهاليها . وله دور بارز في إثارة شهوة الجهاد في قلوب المسلمين. "وقد عاش المؤلف ومليبار ترزح تحت وطأة الإحتلال البرتغالي ، وكان شاهد عين لتلك الأحداث الأليمة التي عاناها أهل مليبار من ظلم وجور وتشريد وهتك أعراض وإتلاف أموال وما إلى ذلك من المعانات النفسية والمالية . فسجلها في كتابه وصار مرجعا رئيسا موثوقا به لتلك الحقبة الزمنية في تاريخ كيرالا بصفة خاصة وتاريخ الهند بصفة عامة " .
ويتوزع هذا الكتاب بين أربعة أقسام :
• القسم الأول : البحث في بعض أحكام الجهاد وثوابه والتحريض عليه
• القسم الثاني : في بدء ظهور الإسلام في مليبار
• القسم الثالث : في ذكر نبذة يسيرة من عادات كفرة مليبار الغربية
• القسم الرابع : في ذكر وصول الإفرنج الى مليبار وشيء من أفعالهم القبيحة
• والقسم الأخير يتضمن أربعة عشر فصلا ويتحدث عن تاريخ البرتغالين في مليبار وما قاموا به فيها من القتل والفساد والإساءة الى الإسلام والمسلمين .
وقدمه المؤلف وأهداه الى سلطان بيجابور على عادل شاه ، يطلب بهديته مساعدته الى المسلمين للدفاع عن أعداءهم ، وترجم الى شتى اللغات ، ومن أهمها ترجمة إنجليزية قام بها Rowlandson ، وترجمة برتغالية نقلها David Copes ، وترجمة أردية قام بها شمس الدين القادري ، وترجمة لغات هندية متعددة ومنها ترجمات مليالمية ترجمها كثير من العلماء ، مثل الأستاذ سي .حمزة.
تحريض أهل الإيمان على جهاد عبدة الصلبان

وهي قصيدة ألفها الشيخ زين الدين المخدوم الكبير، يصف في قصيدته حالة بائسة لمجتمع المسلمين خلال فترة الإستعمار الرتغالي ، ويبين المسؤولية الدينية للمسلم بإجراء الكفاح ضد البرتغالي وحماية أراضيهم من المحتلين .
"يصف فيها الشاعر الشدائد المؤلمة التي أصابت الأمة المسلمة والشعب الكيرالي بأيدى البرتغاليين الذين دخلوا في البلد للتجارة ثم تغلبوا وخربوا بيوت المسلمين ومساجدهم ودكوا أمصارها وتغلبوا على أسواقها ، من الأمور التي يحزن عليها كل من له قلب سليم ، ومن مقصد الشاعر أن يحرض المسلمين على الجهاد ضد البرتغاليين الأجانب الظالمين . ومن أجل هذا كانت القصيدة ممنوعة من النشر والحفظ والطباعة الى عدة قرون . تحتوي القصيدة على 173 بيتا رائعا " .
ويبتدأ القصيدة:
لك الحــمد يا ألله فى كل حالة وأنت عليم بالكروب وحاجة
صلاة وتسليم على خير خلقكا محمد الداعى إلى خير مــلة
وقد صور تصويرا صادقا عن أعمال العنف والتخريب التي فعلها الإفرنج مثل تمزيق القرأن الكريم وانتهاك عفة النساء وإحراق المساجد واعتقال الناس كالعبيد ، وعن والأهوال التي عاناها المجتمع ،عبر أبياته
بغوا في مليبار بأصناف بغيهـــــم وأنواع شــدات وأجـناس فتنــــة
من الأسر والنهب وإحراق مسجد وخرق كتاب ثم هـــتك لحرمـــة
وتحريق أموال وتخنيق مســلـــــم وتعويق أســـفار وتعطيل عيشـة
وتخـــــريب بلدان وتعبيد مؤمـــن وتزيين نســــــــوان لتفتين نسوة
وفك عــــــرى البلدان والثغر كلها ودك ذرى الأمصار مع كل قرية
وبعد بيان اضطهاداتهم الوحشية يطلب المساعدة من الملوك وسادات البلاد القريبة قائلا:
فيا أيها السـادات أنتم رجاؤنــــــــا بفضل إله العرش في كل شـــدة
ونحن عطاش وانتم السـحب تمطر فيا ليت شــــعري هل نفوز برية
ثم يقول عن ضرورة الجهاد وعظمته وفضله وأهمية الصدقة في ستيل الله وعن عقاب الذين ابتعدوا عن الجهاد ، كما ورد في الأبيات :
وقد جاء أخبار صــــــــحاح كثيرة بفضل جهاد فاســــــــــمعن بنبذة
لغدوة شـــــــــخص فى سبيل إلهه لخير من الدنيا ومال كروحـــــة
ومن قاتل الأعــــــــــدا فواقا لناقة فقد فاز من فضــــل الكريم بجنة
رباط بيوم فى ســـــــــــــبيل إلهنا لأفضل من دنيا ومال بجـــــــملة
الفتح المبين الفتح المبين هي القصيدة الرائعة الطويلة المشتمل على 538 بيتا جميلا، من الشيخ القاضي محمد بن عبد العزيز الكاليكوتي ، وهي التي تعتبر بأهمّ المراجع التاريخية تذكر معاملة البرتغاليين العنيفة والخاشنة مع المسملين في كيرالا وحروبهم مع السامري الذي كان ملكا في كاليكوت آنذاك. وهي التي تشير الى عديد من الوقائع التاريخية التي حدثت في ربوع كيرالا أثناء أيام احتلال البرتغاليين .
" والموضوع الهام في هذا الكتاب هو فتح قلعة شاليم التي شيّدها البرتغالييون على أيدي جنود ساموتري ، كما أنه مرآة صادقة للحياة الإجتماعية التي كان يسودها المؤاخاة والألفة بين المسلمين والهنادكة . وأما قلعة شاليم فإنهم بنوها إضعافا لقوى الملك ساموتري . فهي أكبر القلاع وأحصنها واوفرها عدة ، لأنها كانت في موقع إستراتيجي . وقد تمّ انشاء هذه القلعة بإرشاد من ملك كوشن الذي كان يضمر الحقد والبغضاء للملك ساموتري ، ومعه ملك ويتام الذي هو الآخر ممن يرغب أن يتحرر من زعامة ساموتري ، لأنهم ما داموا تحت زعامته ليس في وسعهم التدخل في الشؤون التجارية البحرية إلا بواسطته وبموافقة منه . وقد بنوا قلعة شاليم لتكون مقرا لهم للإرصاد البحري لكي يطلعوا على سفن العرب والمسلمين التي تعبر البحر العربي ويهجمون عليها " .
وبعد القاء الحمد الى الله القوي، القادر ، المالك، المغني ، العلي، القادر، قاسم الملوك والجبابرة ، كاسر القيول والأكاسرة يصف ملك ساموتري الذي يحب الإسلام والمسلمين والذي يحمي الإسلام ، ثم يشرح جميع المشقات والشدائد التي واجهتها الأمة الإسلامية وعناية ملك ساموتري ومحاولته الجادة لحل هذه المشكلات ، كما يصف اشتراك المسلمين ومساعدتهم مع الملك ساموتري ضد البرتغاليين في حرب شديد قائلا:
ومعهم المخــــدوم ذو الإتقان عبد العزيز المـــعبري الــــفناني
وهكذا قاضي قضاة المسلمين عـــبد العزيز الكالكوتي كالمعين
ومنهم مقدم الشــــــــــــجعان كنج على المشهور في البلدان
وقد جرت عجائب في ســاعة وكانت الســـــاعة مثل الســـاعة
وبالبخار والدخـــــــان العالي قــــد أصــــــــبح النهار كالليالي
وكالرعود صــوت كل المدفع ولمــــعان الســــــيف مثل اللمع
كذا رماحهم مع النشــــــــاب يتابع الأعــــداء كالشـــــــــهاب
وحجر المدفع والســــــــــهام كمطر يمــــطره الغــــــــــــمام الخطبة الجهادية "وكما ذكرنا ان قاضي محمد قد قاوم ضد البرتغاليين واستعمارهم ببراعته الأدبية الشعرية. و ألّف خطبة في اللغة العربية لتحريض المجاهدين الذين شاركوا في في حروب فتح قلعة شاليام ضد البرتغاليين، ولاستعدادهم في سبيل القتال. هذه الخطبة أنشأها أيّام حروب فتح قلعة شاليام وأرسلها إلى الواعظ في شاليام لأجل الوعظ في أمور الجهاد والقتال والإنفاق في سبيل الله. أن فترة هذه الكتابة في سنة 1571م/ 979هـ أيام حروب فتح قلعة شاليام . وكذا نفهم من مضامين الخطبة أيضا أن فترة كتابها أيام حروب فتح قلعة شاليام فحسب وليس غيرها" .
مضمون الخطبة وعناصر المقاومة فيها:
• أوّلا: مقدمة: تشتمل هذه المقدمة على الحمد والصلاة، ثم على بيان عن فضائل الجهاد والقتال والشهادة وفضل الإنفاق في سبيل الله، وبيان عدم استواء المجاهدين بالقاعدين.
• ثانيا: الحمدلة والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم.
• ثالثا: النداء إلى الجهاد وتحريض السامعين عليه: ثم ينادي الكاتب سامعيه إلى الجهاد ضد البرتغاليين المستعمرين نداء مباشرا.ثم يخاطبهم ويحرّضهم على الخروج للجهاد ويقلّل مخايفهم من الموت في سبيل الله.
• رابعا: التحريض على الإنفاق في سبيل الله وفي هذا الجهاد ضد البرتغاليين.
• خامسا: بيان مظالم البرتغاليين وإفسادهم.
• سادسا: التحريض على الجهاد ببيان الأيات القرآنية والأحاديث النبوية. سيف البتار على من يوالي الكفار وقد تم تأليف هذه الكتاب على يد السيد علوي المنفرمي في تشرين الثاني سنة 1841 تابعة لثورة موتيجيرا (muttichira) ، وجمعها عبد الله بن عبد الباري الأهدل . واسمه الكامل هو ‘السيف البتار على من يوالي الكفار ويتخذهم من دون الله ورسوله والمؤمنين انصار’ الذي رتبت في قالب أسئلة تليها أجوبتها ، وهو يحتوي على 8 أسئلة مهمة وأجوبتها الوصفية. وجوابه بالضوء الى القرءان الكريم والحديث الشريف والاجماع والقياس. وهذا يدل الى معرفته العميقة الواسعة في الفقه والقرءان والحديث برغم هذا الكتاب قصيرفي حجمه. و استعمل أسلوبا جديدا لكي يفهم العوامّ معانيه وجواهره.
ويأمر هذا الكتاب الشعوب ان يقاوم ضد الغزاة المستعمرين خارج حدود الطوائف والعقائد والدين والمنطقة ، وان يحارب ويعقد النضال ضد Zemindars الذين يتحالفون ويتشاركون مع الحكومة البريطانية .
ان الزمندار كانوا يتعاونون مع الجيش البرايطاني على الإستمرار في الإضطهاد على الفلاحين المسلمين ، وذات يوم الجمعة بصق بعض من أنصار زميندار في الثياب التي وضعت لتجف في باحة المسجد ، فعزم المسلمون على الإنتقام ، ولكن حبس الجيش الإنجليزي المسلمين في السجن وقضى على 13 أسيرا بهذا الصدد. وتم تأليف السيف البتار سنة 1940 م بعد هذا الحدث .
وبعد ظهور هذا الكتاب حاول البريطانيون ان يهلكوا كتاب 'سيف البتار' وحرموا قراءته وحفاظه وتوزيعه في كيرلا. وافسدوا نسخة سيف البتار بعد غاراتهم في بيوت المسلمين. وقد ساعد كتاب سيف البتار ليحرك البنية الاساسية لحكم البريطاني في كيرلا. لان تأثيره المهيج والمؤثرفي المجتمع عليه جدا كما نرى في قول روبرت دي دانكور ‘الكلمة أقوى من السيف’. عدة الأمراء والحكام لإهانة الكفرة وعبدة الصلبان مؤلف هذا الكتاب هو السيد فضل بن علوي المنفرمي ،ابن السيد علوي المنفرمي لعب هذا الكتاب دورا بارثا في حث الشعوب ضد الإستعمار، وله يد بيضاء في إثارة العواطف ضدهم . وانقسم هذا الكتاب الى عشرة الأقسام ،يناقش حميع الأقسام مواقف المسلمين من القوى الإستعمارية. و القسم الأول يشمل على تحريض المسملين على حياة دين الإسلام ويثبت آراء المؤلف بدلائل القرآن والسنة . والقسم الثاني يبين عن حاجة اطاعة الرعية للراعين وأحكامه في الإسلام .
قد اشتهر السيد فضل بن علي في مواقف عينفة وخاشنة نحو المستعمرين . وبعد وفاة والده تولي قيادة النضال والثورة المابلية . وقام بتحليل الخرافات نشرت بين مابلا في هذا العصر، واوضح انه لا يجوز للمسلمين ان يركعوا أمام زميندار، وأمر بتوقف جميع أنواع الخدمات لإحترامهم .
وزعمت الحكومة البريطانية ان له مسؤولة عن ثورات الفلاحين الواقعة في هذا العهد، بسبب تدخلاته في المشاكل الاجتماعية، فأصبح قذى في عيون الحكومة البريطانية.
وكتب سيد الفضل العديد من النشرات والكتيبات المحرضة المسلمين على القتال ضد الغزاة البريطانيين. وفي وقت لاحق تم جمعها في اسم "عدة الأمراء" التي كتبت فصولها الأخرى في القسطنطينية بتركيا، والتي يهديها المؤلف الى الخليفة العثماني السلطان عبد العزيز .
وفي عام 1851 منع حاكم المقاطعة بملابرم كونولي (Conolie) عن نشر هذا الكتاب فيها، هذا يدل على عمق تأثيره في قلوب المواطنين . مهمات المؤمنين هذا من الكتب الإسلامية المؤثرة خلال منتصف القرن العشرين ، ألفه بريكوتي مسليار الذي توفي عام 1942م. جمع فيه فتاواه اصدرها ضد البريطاني ، قد تأثر المسلمون بهذا الكتاب لتعزيز انشطتهم ضد الحكومة البريطانية وتأكيد دعمهم لحزب المؤتمر الوطني الهندي ومهاتما غاندي. سرعان ما تأثر هذا الكتاب في المجتمع الإسلامي ، ولذا منعت الحكومة البريطانية على ملكته وقرائته، واعلنت عقاب فاعله مع خمس سنوات في السجن . ولكن نال هذا الكتاب قبول العلماء البارزين مثل تشرشيري أحمد كوتي مسليار و باناييكولم عبد الرحمن مسليار وبافا مسليار مدرّس جامع كوتايي وغيرهم . وقبضت الحكومة على أحمد كوتي مسليار لتوقيع هذا الكتاب وتصحيحه كما أرسلت بريكوتي مسليار ، الأمين العام للجنة الخلافة بفرع تانور، الى المنفى بالجزيرة العربية .
الرسائل الشعرية كتبها القاضي عمر البلنكوتي، ومن السبب المهمّ لكتابة الرسائل في قالب الشعر ، بعض الحوادث التي انتهت في سجنه . يشير اليه الدكتور جمال الدين الفاروقي في كتابه : " عندما أبى القاضي عمر كل الإباء لتسديد الضرائب قائلا "لا جباية لأرض الله " أمر ضابط الإنجليز الذي وكّل اليه جباية الضرائب ، فأمر بحبسه في سجن جاوكاد. وكانت هذه أول حادثة هددت الكيان الإنجليزي في منطقة مليبار. وقد أصدر الرئيس حكما بإحضاره الى محكمة كاليكوت وكان هناك الحاكم الإنجليزي ميكلن ، الذي طلب ان يدفع الضرائب. ولكن القاضي عمر ما استجاب ، وقال في صوت ملأه صراحة وحماسة : لا أدفع شيئا من الضريبة لأرض الله . وحكم عليه بالسجن الى أجل غير مسمّى ، ولبث في السجن بضعة أيام سنة 1819 هـ ، وفي السجن كتب بعض الأبيات الى مربّيه السيد علوي المنفرمي يعبر فيها عن برائته وخبايا الإنجليز الآثمة كما يلي:
فصيّرني في الحبس صـــاحب تكدي على ظلم نيبو صاحب وهو معتد
وما قط من مقتضى الحبس ما حصل ولكن بظلم الكاذب المـــــــــتعمّد
وإفرنج هذا حبه قــــــــــــــول كاذب من الكافر المعطي النســا للتودد
مطيعا له وال يســـــــــــمى بمكضيا فصيرني ظلما بحبس مشــــــدد
فوكل بي حيوان كفر ليحرســـــــوا حذار ذهـــــــــابي للمكان المبعد
وما في يدي من عـــــدة الحرب آلة ولو نحو ســـــكين وغير المحدد
نهارا وليلا لازمـــــــــوني ولا نأوا ولكن بظلم الكاذب المـــــــــتعمد
وحالي كطير القفص في ســوء حالة بظلم لإفرنج غليظ لجـــــلمــــــد
وفي مال مينون وأدهكارنا جـــــــعل على عكس ما في حقنا من تشـدد
بعشـــــــــر وأضعاف على نكد مالنا فقد زاد نكد ليس مــــــــالي الحد
نفوس الورى للمــــــــوت فالله خلقها فموت ســــــــبيل الله خير لمهتد
دعاءكم يا ســـــــــــــــيدي خير بغية لا صلح في الدنيا وللفوز في غـد
وقد تأثر السيد علوي المنفرمي بهذه الأبيات المسطورة بمداد من الدموع ، وأثارت في نفسه الشفقة والحزن ، وجمع أعيان الأمة وتشاوروا في أمره. وعقد عزمهم على تقديم طلب للرئيس ميكلن للعفو عن القاضي وإخلاء سبيله ، فوافق عليه الرئيس وأطلق سراحه . المصادر والمراجع
1. المخدوم ، أحمد زين الدين ، تحفة المجاهدين ، الناشر- مؤسسة الوفاء، بيروت، تحميل من http://waqfeya.com/
2. الفاروقي، الدكتور جمال الدين ، علماء العربية في الهند ومؤلفاتهم (2009) ، كاليكوت: مكتبة الهدى
3. الفاروقي، الدكتور ويران محيي الدين ، الشعر العربي في كيرالا مبدأه وتطوره (2003) ، كاليكوت: عرب نيت
4. مؤلفون ، أعلام الأدب العربي في الهند (2008)، كاليكوت : مكتبة الهدى
5. مسافر ، د/ مجيب ، الخطبة الجهادية وموقف قاضي محمد من المقاومة ضد الإستعمار البرتغالي (مقالة ) التي نشرت في www.allugah.com
6. الاستاذ محمد ، كي ، أم ، مساهمة كيرلا في الأدب العربي ( مليالمي ) ،2012، كاليكوت: مكتبة أشرفي