Wednesday , 19 June 2024 KTM College
Literature

دور ولاية كشمير في نشر اللغة العربية

03-January-2024
د. م. بشير
أستاذ مشارك، كلية مدينة العلوم العربية، بوليكل، كيرالا

 هذه محاولة بسيطة لإلقاء الضوء على نشأة اللغة العربية في ولاية جامو وكشمير الهندية ومراحل تطورها عبر القرون، تم ذلك بمساهمة فعالة من عناصر عديدة: منها العلماء والأدباء والمترجمون الذين خدموا هذه الولاية الجميلة في فترات من التاريخ. ومنها اهتمام الحكومات المتعاقبة بهذه اللغة اهتماما عظيما، ودور معاهد علمية كثيرة تأسست في ولاية كشمير لتعليم الناشئين هذه اللغة العتيقة. أما علماء كشمير فألفوا كثيرا من المؤلفات القيمة في اللغة العربية، وكذلك لعبت الترجمة دورها الفعال لنشر اللغة العربية بين أبناء جامو وكشمير، ولا يزال خلية اللغة العربية ناشطة في هذه الولاية كما تتمثل في الجامعات والكليات العربية والصحف والمجلات والندوات وما إلى ذلك.

المقدمة
نتحدث في هذا المقال عن نشأة وتطور اللغة العربية في ولاية جامو وكشمير وخدمات علمائها وأعلامها لهذه اللغة العتيقة ودور الولاية وعنايتها بها. نزلت اللغة العربية بولاية كشمير بصفتها لغة دين الإسلام والمسلمين، وأصبحت لغة متداولة بين الأوساط الأكادمية. وقد وفد على كشمير كثير من فحول العلماء والشعراء الكبار من أماكن مختلفة وقاموا بدور مهم في نشر الإسلام وتطوير اللغة العربية ونشرها، وخاصة الشيخ شرف الدين رحمه الله الذي كان يلقب ب(بلبل شاه) والشيخ الشاه الهمداني، والسلطان زين العابدين الذين بذلوا جهدا بالغا في ترقية ونشر اللغة العربية في ديار كشمير.
أنشأ هؤلاء العلماء كثيرا من المدارس والمعاهد والجامعات والكليات، ولعبت هذه المدارس والجامعات دورا هاما في تعليم أهالي جامو وكشمير وتربيتهم تربية دينية وتثقيفهم بالثقافات الإسلامية وتحليهم بحلي العلم والمعرفة وتعويدهم على مكارم الأخلاق وحسن المعاملات مع غيرهم عامة وخاصة وفي تطوير ونشر اللغة العربية وآدابها.

دور العلماء
نذكر هنا عددا من كبار العلماء الذين ساهموا في نشر اللغة العربية في ولاية كشمير:
1. الشيخ علي شاه الهمداني المعروف بـ (شاه همدان) المولود في سنة 1314م. يعد أشهرهم لإسهاماته القيمة العظيمة. قام هذا العالم الجليل بثلاث رحلات دينية إلى كشمير: الأولى في سنة 1372م، والثانية 1379م، والثالثة والأخيرة 1383م، برفقة حوالي (700) من تلامذته. وبفضل الله وتوفيقه في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي ثم بمجهودات الشيخ علي الهمداني دخل أهل كشمير في الإسلام وانتشرت العلوم العربية والإسلامية في هذه الديار.
2. الشيخ يعقوب الصرفي (908ه- 1003ه)، هو من الشخصيات البارزة المساهمين في تطوير العلوم الإسلامية واللغة العربية وآدابها، له تفسير "مطلب الطالبين" باللغة العربية، وله كتاب عن لغات الشمائل وهو دليل على مهارته اللغوية، وكان شاعرا كبيرا باللغة الفارسية، وقد نظم الشعر باللغة العربية أيضا.
3. العلامة أنور شاه الكشميري (1875م- 1934م) الذي نالت كتبه قبولا واسعا في الأوساط الدينية والأدبية، وكان ناثرا عظيما وشاعرا مجيدا خلف كتبا ضخمة. ومن أهم مؤلفاته مشكلات القرآن، وفصل الخطاب في مسألة أم الكتاب، وأمالي عرف الشذي من جامع الترمذي، نيل الفرقدين في مسألة رفع اليدين وغيرها .
4. ومن أعلام كشمير القدماء الشيخ نور الدين محمد (1942م) الذي فسَر القرآن الكريم باسم "نور التفاسير" بكل دقة ووضوح تام وشرح واف.

علماء الجيل الجديد
أما إذا نظرنا إلى الشخصيات البارزة الذين يبذلون جهودهم المباركة حاليا في نشر اللغة العربية في كشمير والذين يساهمون في مجال التأليف والتصنيف باللغة العربية إضافة إلى خدماتهم التدريسية فتقع أنظارنا فورا على:
1. أ. د. مظفر حسين الندوي: له إسهامات جليلة في نشر اللغة العربية، ومن أهم أعماله:
ا) مراجعة وتنقيح التفسير العربي "خلاصة التفاسير" في ستة عشر مجلدا.
ب) "مساهمة أهل كشمير في اللغة العربية والأدب العربي" عن الثقافة الإسلامية والعربية في كشمير.
ج) "أماثل كشمير".
د) "مدارس كشمير الإسلامية".
ه) "العربية للأطفال في ثمانية أجزاء".
و) "كعب بن مالك الأنصاري وإنتاجه الأدبي".
2. الأستاذ الدكتور منظور أحمد خان، هو من الشخصيات الفذة والمساهمين في نشر اللغة العربية في كشمير، له كتب عديدة مثل:
ا) "نحو الإنشاء والترجمة" لطلبة البكالوريوس والماجستير.
ب) "نافذة على كشمير"، وهذا الكتاب يحتوي على قصص مترجمة من اللغة الكشميرية إلى العربية.
3. أ. د. عبد الرحمن وار الذي ألف كتبا كثيرة بالعربية مثل:
ا) "أسلوب الاختصارات في حروف المقطعات".
ب) "أقوال الحكمة عن نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم".
ج) "ترتيل القرآن".
د) "أصول التفسير".
ه) "منطق الطير" (المسلسلات الثمانية لتعليم اللغة العربية للأطفال).
و) "معجم التأويل لألفاظ التنزيل" (عشر مجلدات).
ز) "قواعد المعجز في قواعد النحو العربي" (3 مجلدات).
ح) "قواعد الإملاء والكتابة".
ط) "التصنيف في التصريف".
وله أيضا مؤلفات باللغة الأردية والإنجليزية.
4. الدكتور الأستاذ أيوب تاج الدين الندوي رئيس قسم اللغة العربية السابق بالجامعة الملية الإسلامية دلهي، وله فضل كبير في نشر الثقافة العربية في هذه المنطقة، ومن مؤلفاته:
ا) "الصحافة الإسلامية في الهند".
ب) "محمد الحسني: حياته وآثاره".
ج) "شعر العرب من النهضة إلى الانتفاضة".
د) "الشعر والشعراء في الأدب العربي الحديث".
ه) "المجتمع الإسلامي: بناؤه وملامحه".
و) "العربية الأساسية في ثلاث مجلدات".
ز) "في أرض قديمة" (ترجمة لكتاب أميتاب غوش).
وله مقالات علمية التي نشرت في المجلات المختلفة.
5. الدكتور القاضي عبد الماجد الندوي: هو أستاذ بالجامعة الملية الإسلامية بدلهي الجديدة ومن المساهمين الكبار في ترويج الثقافة الإسلامية في أنحاء كشمير، وكتب في موضوعات مختلفة. ومن كتبه:
ا) في رحاب الأدب واللغة.
ب) الخصائص الفكرية والفنية في الأدب القرآني (The Artistic Merits of Quranic Style)
ج) التشبيه القرآني في ميزان الفن (A literary Study of Quranic Similes)
د) العربية للمبتدئين. (Arabic for Beginners)
6. السيد المفتي شفيق الرحمن القاسمي له كتاب عن "الثقافة الإسلامية في كشمير".
7. د. معراج الدين الندوي الذي لعب دورا مهما في نشر اللغة العربية، فهو أعد كتابا باسم "رائد الاختبار لنجاح الأبرار" للاختبارات التنافسية، ونال هذا الكتاب قبولا واسعا في أنحاء كشمير وخارجها في الهند، وقد طبع هذا الكتاب مرات، وهو أيضا يرأس مجلة عربية "التلميذ" الشهيرة التي سنذكرها في هذه المقالة.

دور المدارس
وقد أسست مدارس ومعاهد جديدة في أنحاء مختلفة من كشمير لتدريس القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف واللغة العربية، ومن أهم هذه المدارس:
1. "مدرسة الفيض العام"، التي أسسها العلامة أنور شاه الكشميري عام 1333ه .
2. "مدرسة أنوار العلوم" التي أسسها الشيخ محمد شيراغ نصير الدين عام 1387ه.
3. "دار القرآن والحديث" قام بتأسيسها جمعية أهل الحديث بجامو وكشمير عام 1964م، وهي التي اشتهرت فيما بعد باسم "الكلية السلفية".

المدارس الجديدة
1. مدرسة "مدينة العلوم" الشهيرة باسم الكلية الشرقية أسسها رئيس الوزراء السابق لدولة كشمير الأستاذ المسعودي عام 1947م، ولها مكتبة كبيرة غنية.
2. مدرسة "تعليم القرآن" التي أسسها مفتي جمال الدين القاسمي عام 1974م.
3. جامعة البنات بمنطقة لال بازار سريناغر عاصمة الولاية، أسست في عام 1999م، تعد من التطورات الهامة في أواخر القرن العشرين، وهي لا تزال تساهم مساهمة كبيرة في تثقيف البنات وتربيتهن، وهذه الكلية ملحقة بجامعة كشمير .

إسهامات الحكومة في نشر اللغة العربية وآدابها
فقد أدخلت الحكومة مادة اللغة العربية ضمن المواد الدراسية في المدارس الثانوية الحكومية والكليات الحكومية التي تعمل تحت إشراف جامعة كشمير، يتخرج منها كل عام عدد كبير من الطلبة. وأنشئ قسم خاص لتدريس اللغة العربية وآدابها في جامعة كشمير في عام 1980م ، يحصل فيه كل سنة حوالي 85 طالبا على شهادة الماجستير في اللغة العربية وآدابها كما يحصل عديد من الطلبة على شهادة الفلسفة بدرجتي الماجستير والدكتوراه.
ونشأت في أواخر القرن العشرين وأوائل هذا القرن نهضة العلم والمعرفة عبر الهند كلها لا يستثنى منها كشمير ففتحت فيها مراكز علمية ودينية ومدارس عديدة، ومن أسبابها الرئيسية التحاق الكشميريين بالمدارس الإسلامية الهندية والجامعات الوطنية في دلهي وحيدراباد وعليكره وغيرها، وقد لعب خريجوا هذه المدارس والجامعات دورهم الفعال في نشر العلوم الإسلامية واللغة العربية والأدب العربي. ولا نبالغ إذا قلنا إن خمسين عاما الماضية تعد فترة مهمة للتنوير الثقافي العربي في ولاية كشمير، فقد أنشئت عديد من الهيئات التدريسية على الصعيد الحكومي وأصبحت مادة اللغة العربية وآدابها من المواد الأساسية في أكثرها.

أهم الكتب العربية
من أهم أسباب انتشار اللغة العربية في كشمير الكتب التي صُنفت والأشعار التي قرضت خلال العصور المختلفة، من أهمها:
1. "الرسالة الخواطرية ورسالة أسرار النقطة" للشيخ علي الهمذاني (1346م)، وله الفضل في ترويج اللغة العربية في كشمير بطرق مختلفة.
2. "الأوراد الفتحية" للشيخ نفسه.
3."مطلب الطالبين" تفسير للقرآن الكريم باللغة العربية، كتبه الشيخ يعقوب الصرفي، وله كتاب عن لغات الشمائل وهو دليل على مهارته اللغوية العالية، وكان شاعرا كبيرا باللغة الفارسية وقد نظم الشعر باللغة العربية أيضا. وقام بشرح قصيدة بانت سعاد لكعب بن زهير رضي الله عنه باللغة الكشميرية.
4. "تحفة الإخوان" للحافظ صدر الدين.
5. "روضة الحسن مع روضة الكبري" للحافظ محمد حسن.
6. "تنبيه اللبيب على حياة الحبيب" و"السهم المجلول في نحر شاتم الرسول" للشيخ عبد الكبير الديوبندي.
ويمتاز من الكشامرة السيد ميرك شاه الأندرابي الذي ساهم في مجال علم العروض فإنه شرح "الدائرة في علم العروض والقافية" وهو يعد كتابا مهما في الميدان المذكور، وفضلا عن هذا له قصيدة رائعة في الرثاء على أستاذه حسين أحمد المدني .
6. فيض الباري شرح صحيح البخاري، للشيخ محمد أنور شاه الكشميري، صار هذا الكتاب مركز اهتمام العلماء داخل الهند وخارجها لما فيه من فوائد كثيرة، وهو يغني عن سائر كتب الشروح في معرفة معظم المسائل الفقهية .

فن الترجمة
وهناك عديد من العلماء والفضلاء الذين قاموا بترجمة الكتب الإسلامية والأدبية المكتوبة بالعربية إلى اللغات المختلفة تسهيلا على عامة الناس الاستفادة من الجهود المبذولة في اللغة العربية. ومن هؤلاء المترجمين:
1. السيد محمد يوسف شاه (1968م) الذي قام بترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الكشميرية ونالت قبولا واسعا في أنحاء كشمير ونشرت ترجمته عدة مرات.
2. الأستاذ محي الدين الحاجني الذي ترجم "قصص ألف ليلة وليلة" إلى اللغة الكشميرية.
3. أ. د. شمس كمال أنجم رئيس قسم اللغة العربية بجامعة بابا غلام شاه بادشاه راجوري الذي قام بترجمة كتب عديدة منها: جديد الشعر العربي، تاريخ الأدب العربي، النثر العربي، وغيرها.
4. الأستاذ الدكتور محمد أيوب تاج الدين الندوي رئيس قسم اللغة العربية السابق بالجامعة الملية الإسلامية بدلهي الجديدة الذي عرب كتاب أميتاؤ غهوش (Amitav Ghosh) من الإنكليزية إلى العربية، وفي أرض قديمة (In an Antique Land- 1992)
5. الأستاذ الدكتور القاضي عبد الماجد الندوي (أستاذ بالجامعة الملية الإسلامية) الذي قام بترجمة لكتاب باوان فارما (Being Indian)
6. المفتي شفيق الرحمن صاحب "الثقافة العربية في كشمير" وقام بترجمة القرآن الكريم إلى اللغة الجبلي (Pahari Language)
7. محمد أمين خان الذي ترجم أيضا للقرآن الكريم إلى اللغة الجبلية

المجلات العربية
وأما وضع الصحافة العربية في كشمير فلا نجد أية صحيفة عربية تصدر منها، ولكننا نجد تصدر من أعمال كشمير مجلات عربية ولكن عددها قليل جدا، أهمها ما يلي:
1. "مجلة الدراسات العربية" تصدر هذه المجلة عن قسم اللغة العربية بجامعة كشمير منذ عام 2001م ، وهي مجلة سنوية يرأسها رئيس القسم، ينشر فيها الأساتذة الأجلاء مقالاتهم القيمة حول المواضيع المختلفة من اللغة والأدب.
2. "مجلة التلميذ": تصدر هذه المجلة الشهرية تحت رئاسة الدكتور معراج الدين الندوي عن وزارة التعليم العالي بجامو وكشمير “Higher Education Department, Government of Jammu & Kashmir”
وهي مجلة شهرية للناشئين والناشئات تصدر منذ عام 2011م، وتحتوي على دراسات وبحوث في اللغة العربية والأدب العربي بأقلام الباحثين والباحثات ولا سيما من كشمير، فهي تلعب دورها الفعال في هذه الأيام في نشر اللغة العربية والأدب العربي في كشمير.
3. "مجلة الندى" صدرت هذه المجلة العربية العلمية الثقافية الشهرية عن معهد اللغة العربية والدراسات الإسلامية سريناغر تحت رئاسة الأستاذ الدكتور عبد الرحمن وار. ولكن من سوء الحظ أنه تعطل صدورها.
4. "مجلة الغلالة" هي المجلة السنوية لطلاب جامعة كشمير التي تصدر تحت رعاية إدارة شؤون الطلبة بجامعة كشمير، إنها تمثل مؤهلات طلبة كشمير في معالجة موضوعات شتى في اللغات المختلفة. وأما الفرع العربي لهذه المجلة فلا شك أنه يقدم فرصة طيبة للطلبة والطالبات للتدرب والتمرن على التعبير عن مشاعرهم وطموحاتهم باللغة العربية في الموضوعات الدينية والعلمية والأدبية.

وبالإضافة إلى هذه المجلات العربية تصدر عن الجمعيات الإسلامية صحف ومجلات إسلامية عديدة التي تساهم في نشر الثقافة الإسلامية والعربية، كصحيفة "مسلم" عن المركز الرئيسي لجمعية أهل الحديث بحامو وكشمير، سريناغر. وصحيفة "المؤمن" عن المركز الرئيسي للجماعة الإسلامية بجامو وكشمير بته مالو، سريناغر.

الخاتمة
يستنتج مما سبق أن مساهمات كشمير في نشر اللغة العربية والأدب العربي أبرزت كثيرا من العلماء والفضلاء الذين أدهشوا الناس حتى في البلدان العربية بإنتاجاتهم العلمية. فمنهم من صنفوا كتبا قيمة ومنهم من قاموا بترجمة الكتب العربية إلى اللغة الكشميرية وإلى اللغة الأردية وبالعكس. وقد ساهم بعضهم في مجال الصحافة العربية فنشروا المجلات المختلفة ما اختلج في نفوسهم من الأفكار والآراء إضافة إلى مقالات علمية وأدبية. وتقدم المدارس الإسلامية والعربية إسهامات جليلة في نشر الثقافة الإسلامية والعربية وغرس حب اللغة العربية في قلوب الأطفال والشبان. ولا ينكر مساهمة الكليات الحكومية وجامعة كشمير والجامعة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا وجامعة بابا غلام شاه بادشاه في تطوير اللغة العربية وآدابها. ويمكننا القول إن للغة العربية مستقبل باهر في كشمير.

المصادر والمراجع
١. الندوي، محمد مظفر حسين، مساهمة أهل كشمير في اللغة العربية والأدب العربي، مطبع بيت الحكمة الندوية شاه همدان كالوني عيد كاه، سريناغر، كشمير2005م.
2. د. جمال الدين الفاروقي وأ. عبد الرحمن محمد وأ. هبد الرحمن حسن: أعلام المؤلفين بالعربية في البلاد الهندية، مركز جمعية الماجد للثقافة والتراث، دبي، 2013م.
3. الندوي، محمد مظفر حسين، أماثل كشمير، مطبعة بيت الحكمة الندوية، شاه همدان كالوني عيد كاه، سريناغر، كشمير 2004م.
4. القاسمي، شفيق الرحمن، الثقافة العربية في كشمير، سريناغر 2007م.
5. حسين، دكتور شاد، حاضر الثقافة العربية في كشمير، (القرن العشرين)، كتاب المؤتمر 11، 2015م، قسم اللغة العربية جامعة كيرالا، الهند.
6. موقع جامعة كشمير، https://uok.edu.in/
7. موقع الجامعة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا أونتي فوره كشمير http://iustlive.com/Home/Departments/DepartmentDetails.aspx?DeptCode=DOALL